بالصور: ليفربول يتفادى طعنة أدريان ويقهر ساوثهامبتون

تم نشره السبت 17 آب / أغسطس 2019 07:52 مساءً
بالصور: ليفربول يتفادى طعنة أدريان ويقهر ساوثهامبتون
لحظة هدف ماني

المدينة نيوز :- فاز ليفربول بشق الأنفس على مضيفه ساوثهامبتون (2-1)، اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة الثانية للدوري الإنجليزي الممتاز.

وتقدم ليفربول بثنائية لساديو ماني وروبرتو فيرمينو، بالدقيقتين 46 و71، وقلص داني إنجز الفارق بهدف في الدقيقة 83، بعد خطأ قاتل من حارس الريدز، أدريان.

ورفع ليفربول رصيده بذلك إلى 6 نقاط، محققا العلامة الكاملة في أول جولتين، بينما خرج مضيفه بالخسارة الثانية.

وغاب الليفر عن أجواء اللقاء بشكل كبير في الشوط الأول، حيث اختفت خطورة ثلاثي الهجوم ماني وصلاح وفيرمينو، كما ضرب الارتباك قلبي الدفاع فان ديك وماتيب أكثر من مرة، أمام ضغط رأسي حربة ساوثهامبتون آدمز وريدموند.

وتعثر أدريان حارس الليفر في بعض الكرات العائدة له من زملائه، وكاد يورط فريقه في أهداف ساذجة، لكن في الوقت ذاته أنقذ فرصة خطيرة، من رأسية مايا يوشيدا، وأبعد كرة عرضية لبرتراند، بينما أهدر آدمز فرصة ثالثة برأسية فوق العارضة.

وعكس سير اللعب، عاقب الريدز مضيفه في الدقيقة الأولى من الوقت بدل الضائع للشوط الأول، حيث باغت ساديو ماني كل من في الملعب بتسديدة ماكرة، سكنت الزاوية البعيدة، محرزا الهدف الأول من أول فرصة على مرمى آنجوس جون، حارس ساوثهامبتون.

وعالج يورجن كلوب مدرب ليفربول بعض الأخطاء الدفاعية، في الشوط الثاني، وخنق منافسه تماما، كما تحسن في الوقت ذاته الأداء الهجومي للفريق، ووصل إلى مرمى ساوثهامبتون أكثر من مرة.

وأضاع محمد صلاح انفرادا تاما بالمرمى، مسددا الكرة في جسد الحارس.

وبعدها بدقائق قليلة، قدم ماني فرصة ذهبية لفيرمينو، لكن المهاجم البرازيلي سددها بجوار القائم.

في الجهة الأخرى، اختفت خطورة ساوثهامبتون الذي التزم مدربه بخطة 3-5-2، رغم التأخر بهدف، ولم يهدد مرمى ضيفه سوى بتسديدة فوق العارضة لداني إنجز، بعد نزوله بديلا بدقائق.

ووسط سيطرة تامة لليفر، ضغط ماني على مدافع ساوثهامبتون، ومرر الكرة إلى فيرمينو الذي راوغ وسدد في المرمى، مسجلا الهدف الثاني في توقيت مثالي.



وأشرك كلوب فابينيو وديفوك أوريجي مكان ميلنر وصلاح، بينما واصل ساديو ماني تقديم الهدايا لزملائه، بتمهيد كرة إلى روبرتسون ليسدد الأخير بقوة، لكن جوس حارس ساوثهامبتون تصدى بصعوبة بالغة.

وغلب الاستهتار وعدم التركيز على لاعبي ليفربول، في الدقائق العشر الأخيرة، حيث كاد جويل ماتيب أن يفسد هيمنة الريدز، بعدما ارتبك في إبعاد كرة عرضية من الجهة اليمنى، وغير اتجاهها نحو مرمى فريقه، إلا أن الحارس الإسباني أدريان كان يقظا.

لكن أدريان أعاد ساوثهامبتون لأجواء اللقاء، قبل سبع دقائق من النهاية، بعدما أهدى أصحاب الأرض هدفا سجله داني إنجز، نتيجة استهتار الحارس الإسباني في تمرير كرة، عائدة له من فان ديك.

وفي الدقيقة 87، كاد ساوثهامبتون أن يدرك التعادل من كرة عرضية، للظهير الأيمن النشيط يان فاليري، قابلها إنجز بقدمه بجوار القائم رغم سهولة الفرصة، ليقتنص الريدز 3 نقاط ثمينة.

كورة