اختتام مؤتمر مشروع برنامج ماجستيرعلوم التأهيل السريري في "التكنولوجيا"

تم نشره الأربعاء 11 أيلول / سبتمبر 2019 04:37 مساءً
اختتام مؤتمر مشروع برنامج ماجستيرعلوم التأهيل السريري في "التكنولوجيا"
جامعة العلوم و التكنولوجيا

المدينة نيوز :- اختتمت في جامعة العلوم والتكنولوجيا اليوم الاربعاء فعاليات مؤتمر مشروع برنامج ماجستير التأهيل السريري نظمته كلية العلوم الطبية التطبيقية فيها.
وعرض رئيس جامعة العلوم والتكنولوجيا الدكتور صائب خريسات نبذة عن مسيرة الجامعة الاكاديمية وأبرز إنجازاتها على المستوى المحلي والدولي وسعيها للعالمية من خلال تحقيقها لعدد من الإنجازات على صعيد التصنيفات العالمية واخرها تصنيف الجامعة من أفضل 100 جامعة فتية على مستوى العالم.
وأكد ان جامعة العلوم والتكنولوجيا تتطلع لتعزيز شراكات أكاديمية وبحثية من خلال برنامج ايراسموس بلس من اجل دعم وتشجيع تطوير برامج عالمية تجمع تخصصات متعددة كما هو الحال في هذا المشروع (العلاج الوظيفي و العلاج الطبيعي)، لاسيما وان الجامعة تتمتع ببيئة خصبة والبنى التحتية اللازمة للبحث العلمي من خلال عدد من المراكز العلمية، ووجود مستشفى جامعي متميز وشركاء فاعلين من المجتمع المحلي وأعضاء هيئة تدريس وكوادر من أصحاب الخبرات المؤهلة. و شكر خريسات الاتحاد الأوروبي على دعمه لمشاريع إراسموس بلس حيث تسهم هذه المشاريع في رفد البنية العلمية والبحثية للجامعة. بدوره، الأستاذ الدكتور أحمد أبو الهيجاء مدير مكتب إراسموس بلس الوطني سلط الضوء على نشاطات المكتب ونوعية المشاريع والمنح التي يقوم بدعمها و برامج التبادل الأكاديمي المتوفرة للهيئات التدريسية والطلبة ضمن برنامج (Erasmus+). وأشاد أبو الهيجاء بما تم إنجازه في مشروع ماجستير التأهيل السريري خلال الثلاثة أعوام السابقة حيث يعتبر الأول من نوعه في الأردن. وأكد أن نجاح هذا المشروع وحصول الجامعة على مشاريع أخرى جديدة من الاتحاد الأوروبي لهو دليل ملموس على الممارسات السليمة في ادارة هذه المشاريع، و كذلك جهود جامعة العلوم والتكنولوجيا في بناء وتطوير التعليم العالي في الأردن من خلال تعاون الجامعة المميز مع الجامعات و المراكز العلمية في الاتحاد الأوروبي.
وعرض عميد كلية العلوم الطبية التطبيقية الدكتور زياد بطاينة بعض المنجزات التي تم إنجازها من حيث إعتماد البرنامج في هيئة إعتماد مؤسسات التعليم العالي و ضمان جودتها، و إستقطاب البرنامج منذ انطلاقه عام 2017 لثلاث دفع من الطلاب، حيث كان عدد الطلاب في الدفعة الأولى 17 طالبا تم تخريج معظمهم، أما الدفعة الثانية فقد ضمت 13 طالبا، و كذلك تقديم البرنامج فرص التدريب العملي للطلاب المسجلين في البرنامج في أحد الجامعات الأوروربية الشريكة لمدة شهرين. وقدم منسق المشروع الدكتور محمد نزال عرضا تعريفيا بالمشروع من حيث أهدافه و مراحله و مخرجاته وخطط الإستدامة له، حيث يهدف الى إنشاء برنامج ماجستير سريري في علوم التأهيل من شأنه احداث طفرة متميزة في نوعية الخدمات التأهيلية المقدمة وتطوير مهنتي العلاج الوظيفي و العلاج الطبيعي في الأردن. وأكد الدكتور نزال أن استحداث مختبرين لعلوم التأهيل العصبية و اخر لعلوم تأهيل العضلات و العظام بأحدث الأجهزة العالمية بقيمة 250000 يورو من أهم منجزات المشروع الذي يهدف لتجويد العملية التدريسية و التدريب السريري في برنامج الماجستير والبحث العلمي فيما يتعلق بأبحاث رسائل الماجستير لطلاب البرنامج.
وتمكن المشروع خلال ثلاثة أعوام من جمع خبرات الشركاء العملية والعلمية في مختلف المجالات المتخصصة لديهم لخدمة فكرة الماجستير التفاعلي بين تخصصات علوم التأهيل في العلاج الوظيفي و الطبيعي و تنفيذها بإستحداث برنامج ماجستير تأهيل متخصص يخدم أولويات واحتياجات المجتمع المحلي، بالإضافة إلى سعيه لتحسين نوعية الخدمات التأهيلية المتوفرة داخل الأردن.
وتضمن الحفل الختامي جلسة حوارية ادارتها الدكتورة حنان خليل حول واقع و تحديات مهن علوم التأهيل في الأردن. وتحدث خلال الجلسة عدد من الخبراء في علوم التأهيل في الأردن و الاتحاد الأوروبي ناقشوا خلالها عددا من التحديات التي تواجه مهن التأهيل وعرض بعض الحلول المقترحة من واقع التجربة الأوروبية. تلتها جلسة حوارية ادارتها البرفيسورة سيلفيا مارتينز (من جامعة إسسا البرتغالية) مع عدد من طلاب برنامج ماجستير التأهيل السريري حول إنطباعاتهم عن البرنامج و ممارسة مهن التأهيل في الأردن. و عرض عدد من المشاريع البحثية لطلبة برنامج ماجستير التأهيل.
و على هامش اليوم الإختتامي، إفتتح الدكتور خريسات معرض الفنانة هنادي أبو العرجة حيث عرضت قصتها مع مرض السكليروديرما و تأقلمها معه عن طريق الفن و الرسم، حيث حوى المعرض على عدد من اللوحات الفنية المميزة. حضر الافتتاح الأساتذة العمداء وعدد من أعضاء الهيئة التدريسية في الجامعة والفرق المشاركة وكافة أعضاء هيئة التدريس في تخصصي العلاج الوظيفي والطبيعي في قسم علوم التأهيل وعدد من الشركاء المحليين والمنظمات التأهيلية العاليمة العاملة في الأردن وطلبة الكلية.